الطلاق تنطبق عليه الأحكام الخمسة كما بينها أهل العلم

الطلاق تنطبق عليه الأحكام الخمسة

كما قال أهل العلم تنطبق عليه الأحكام الخمسة وهي حرام ومكروه ومباح ومستحب واجب

 الطلاق تنطبق عليه الأحكام الخمسة كما بينها أهل العلم

قد يكون الطلاق محرم

إذا كان قصد الرجل الإضرار

بمعنى يطلقها ليضرها أو يضر أهلها فهذا مقصودة من الطلاق , ليسئ إليهم أو يسئ إليها

والنبي عليه الصلاة والسلام قال : ( لا ضرر ولا ضرار )

قد يكون الطلاق مكروه

إذا كان بدون سبب , بمعنى أنه لايريد الإضرار , مع ذلك يطلق !

فيقال له : لمذا تطلق ؟ فيقول : هكذا أريد أن أطلق , أو اريد أن أجرب غيرها .

فهذا مكروه لأن فيه إسائة , صحيح أن هذه الإسائة لم يقصدها , بمعنى لم يقصد الإسائة لذاتها بقصد الإضرار , ولكنه قدم سعادته ومراده , على مراد هذه المرأة , فهنا يكره .

قد يكون الطلاق مباح

إذا كانت المرأة سيئة مع زوجها , مثلا تسئ إليه , فيباح له أن يطلق , ويباح له أن يمسكها مثل أن يتحمل أذاها , ويتحمل مافيها من غلظه , ويتحمل مافيها من أذى , ويتحمل مافيها من عصيان , فهذا يباح له أن يطلق , ويباح له أن يمسك .

قد يكون الطلاق مستحب

إذا كان أذى المرأة يتعدى الزوج , فمثلا تؤذي والديه , فإذا كانت تؤذي والديه فيستحب له أن يطلقها بمعنى إذا كان والداه صالحين وهي تؤذيهما فيستحب له برا بوالديه أن يطلق هذه المرأة , إذا تعدى أذاها إلى غير زوجها .

قد يكون الطلاق واجب

إذا كانت المرأة سيئة السمعة , مثلا : تخونه في فراشه

فهنا لا يجوز له أن يبقيها على ذمته , لأنه يكون ديوثا في هذه الحالة , فهنا يجب عليه أن يفارقها

وأن يطلقها حتى لا تدنس فراشه , فتأتيه بأبناء من ظهور آخرين .

وبهذا نكون قد وضحنا لكم الطلاق تنطبق عليه الأحكام الخمسة

والله اعلم

لا توجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.