الطلاق السني عكس الطلاق البدعي

الطلاق السني عكس الطلاق البدعي , وهو طلاق موافق للشرع , مثل أن يطلق وزوجته حامل , أو يطلق زوجته وهي حائل بمعنى ليست حامل , إن كانت تحيض فعدتها ثلاث حيضات , وفي طهر لم يجامعها فيه , ويكون طلقه واحده فقط في طهر لم يجامعها فيه , فلو افترضنا انه جامع زوجته في هذا الطهر , فإنه ينتظر حتى تحيض , فإذا حاضت وطهرت له بعد ذلك أن يطلقها طلقة واحده , وهذا فيه ملمح مهم أن الإسلام يعطيه فرصه ليفكر , لأن أكثر الناس يتخذ قراره بسرعه فلذلك يندم , لكن إذا جلس يفكر وقتا طويلا , ثم قرر قراره ففي الغالب أن هذا القرار صائب وفي محله إن شاء الله , وكما ذكرنا طلقه واحده وليس ثلاث طلقات كما يفعل البعض , أما إذا كانت المرأة آيسة أو صغيرة فعدتها ثلاثة أشهر .
قال الله تعالى : ( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ  ) .

والله أعلى وأعلم 

لا توجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.